delicious twitter youtube

ننصح باستخدام هذا البرنامج

تدعمه Blogger.

البحث في الموقع

جارٍ التحميل...
الثلاثاء، 17 أبريل، 2012
اختار تولستوي مجموعة من أحاديث النبي صلى الله عليه و سلم و نشرها في هذه الرسالة تحت عنوان "حكم النبي محمد" و قال فيها أنها لا تختلف في شيء عن تعاليم الديانات الأخرى التي ترشد إلى الحق و تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر. و قد ترجم تولستوي هذه الأحاديث من الإنجليزية إلى الروسية عن كتاب عبد الله السهرودي و فيها الكثير من أحاديث النبي صلى الله عليه و سلم.




لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
المجلد الثامن عشر من الأعمال الأدبية الكاملة للأديب الروسي العظيم ليو تولستوي؛ وهي في مجلمها لا تخرج عن دائرة أعماله الأخرى في نقد الرأسمالية والنزعية العسكرية ومهاجمة الملكيات الكبيرة، والدفاع عن مذهبه في عدم مقاومة الشر (!!) وتمجيد روح التواضع. ويتضمن هذا المجلد:
1) موت إيفان إيليتش (قصة قصيرة)
2) ما يحتاج إليه الإنسان من الأرض (حكاية تهذيبية)
3) حكاية إيفان الغبي (مأخوذة من الحكايات الشعبية)
4) العامل إيميليان والطبل الفارغ (مأخوذة من الحكايات الشعبية)
5) الحبة التي بحجم بيضة الدجاجة (قصة)
6) ثلاثة أبناء (قصة قصيرة تافهة، وكما يقول المثل الألماني: حتى بيتهوفن يحني قبعته)
7) نيكولا بالكين (قصة مستوحاة من الواقع)
8) سيروا مادام النور معكم (قصة تاريخية طويلة)
9) سوناتة لكروتزر (رواية أثارت كثيرا من الجدل بسبب موقفها تجاه المشاكل الزوجية وتجاه الفن الموسيقي على حد سواء، كتبها تولستوي بإيحاء من تأثره بموسيقى بيتهوفن، وهي هجاء اتهامي صريح ضد المجتمع البرجوازي في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، على لسان بطلها الرئيسي يوزدنيشيف. وهي أصدق تعبير عن أزمته الدينية والأخلاقية التي حملته على كره الموسيقى التي عدّها مفرطة الانفعالية.
10) تذييل: يناقش فيه تولستوي ما أثارته روايته "سوناتة لكروتزر" من ردود أفعال، ويعترف فيه بأن الحل المقترح فيها بعيد عن الواقع والإمكانات البشرية، وبأنه مفرط التناقض مع الأحداث . ولكن رغم ذلك فمن النفاد مثل "رومان رولان" من يقول: إنه لا يضاهيه أي عمل آخر لتولستوي.


لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
نبذة الناشر:
يتضمن هذا المجلد, إلى جانب قصة السيد والخادم التي لعلها أغرب ما كتبه تولستوي في قدرتها الإيحائية والتي تشكل وثيقة حقيقية من وثائق الأدب العالمي الشامل. مجموعة من الأقاصيص والحكايات الشعبية والتي تنتمي في معظمها إلى النوع التثقيفي الذي تبناه مؤلف (آنا كارينين) قبل نحو خمس عشرة سنة. كما تم إضافة بعض النصوص إليها والتي استلهمها أو حاكى بها مباشرة بعض الكتّاب, ولا سيما موباسان, وبوذا, وكارما. وأربعون عاماً ومفرط الغلاء, والتي من أجل ذلك أثبتت في آخر هذا المجلد, مع أنها ألفت في فترة أسبق أحياناً من الحكايات التي تدعى الحكايات الشعبية. ومن أهم القصص التي تناولها هذا الكتاب: السيد والخادم, الله والشيطان, ثلاثة أمثال, الذهب والإخوان, الجحيم الذي أعيد بناؤه, أسر حدون ملك آشور, العمل والموت والمرض, ثلاثة مسائل, صلاة أم, التوت البري, الإلهي والبشري, مقدمة لم تنشر, الأحجار, أغاني القرية, نزل سورات, بوذا, كارما, أربعون عاماً, مفرط الغلاء, حياتي.




لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 

يعتبر الكونت "ليو تولستوي" من أعظم العباقرة المعاصرين فضلا عن كونه روائي ومفكر وفيلسوف روسي عظيم .أشهر أعماله روايتي " الحرب والسلام" و "أنا كارنينا" وهما يتربعان على قمة الأدب الواقعي فهما يعطيان صورة واقعية للحياة الروسية في تلك الحقبة الزمنية.
ويعد كتابه الحرب والسلام من أشهر أعمال تولستوييتناول هذا الكتاب مراحل الحياة المختلفة، كما يصف الحوادث السياسية والعسكرية التي حدثت في أوروبا في الفترة مابين 1805 و1820م. وتناول غزو نابليون لروسيا عام 1812م.
اعتقد انك بعد قراءة ( الحرب والسلام ) ستعرف انها شئ مختلف جدا ..


بين أحداث الحرب والسلم تدور أحداث الرواية التي دمج تولستوي فيها شخصيات عديدة, رئيسية وثانوية, تاريخية وأخرى خيالية , ابتدعها تولستوي نفسه. كما وتعطي صورة واسعة وموضحة لحياة الترف التي عاشتها طبقة النبلاء في روسيا في عهد الحكم القيصري. هناك من يعتقد بان الشخصيات الرئيسية كبيير بزوكوب والامير أندري تمثل اوجه مختلفه في شخصية تولستوي نفسه.
بين أحداث الحرب والسلم تدور أحداث الرواية التي دمج تولستوي فيها شخصيات عديدة, رئيسية وثانوية, تاريخية وأخرى خيالية , ابتدعها تولستوي نفسه. كما وتعطي صورة واسعة وموضحة لحياة الترف التي عاشتها طبقة النبلاء في روسيا في عهد الحكم القيصري. هناك من يعتقد بان الشخصيات الرئيسية كبيير بزوكوب والامير أندري تمثل اوجه مختلفه في شخصية تولستوي نفسه.

لتحميل الرواية على 4 أجزاء اضغط الروابط التالية 
تعد رواية انا كارنينا من الروايات الرائعة والخالدة في الوقت ذاته للكاتب الروسي الكبير - ليو تولستوي
عتبر الكثيرون هذه الرواية ، قمة ما كُتب فى الرواية الواقعية . كما أن تولستوي نفسه اعتبر آنا كارنينا أول رواية حقيقية له ، فلقد رأى فى رواية الحرب والسلم ما يجعلها أكثر من مجرد رواية. من المرجح ، أن تولستوى استوحى شخصية آنا ، في جزء منها ، من ماريا هارتنج (أو ماريا جارتونج، كما تكتب بالروسية، 1832-1919) ، و هى الابنة الكبرى للشاعر الروسى الكسندر بوشكين. بعد لقائه بها على العشاء بفترة وجيزة ، بدأ تولستوي قراءة نثر بوشكين ؛ و فى ذات مرة رأى فى حلم يقظة “كوعاً عارياً رائعاً لإمراة أرستقراطية ” ؛ ثبت فيما بعد أن ذلك كان أول ما أوحى له بشخصية آنا.
على الرغم من تسخيف النقاد الروس للرواية و وصفهم لها بأنها رواية “تافهة حول الرومانسية الأرستقراطية” ،  صرح فيودور دوستويفسكي برأيه، واصفاً إياها بـ “عمل فني كامل تشوبه شائبة “. شاطره هذا الرأي فلاديمير نابوكوف ، الذي أُعجب بشكل خاص بـ” أسلوب تولستوي الساحر” و الصورة المتكررة للقطار المتحرك ،التى بدأ ظهورها بشكل ماهر في الفصول الأولى (الأطفال الذين يلعبون بالقطار اللعبة) ثم تطور نمو هذه الصورة بشكل حتمى في الفصول اللاحقة ( كابوس آنا) ، انذاراً بخاتمة الرواية المهيبة. تتمتع الرواية حاليا بشعبية كما يتبين من استطلاع أجرته مجلة تايم مؤخرا حول 125 من الكتاب المعاصرين ، و نشر في عام 2007 في قائمة المراكز العشرة الأولى ، و الذي أعلن أن آنا كارنينا هى ” أعظم رواية كتبت على الاطلاق “.





لتحميل الرواية اضغط الرابط التالي 
الاثنين، 16 أبريل، 2012
في "ما تبقى لكم" التي تعتبر مكملة "لرجال في الشمس" يكتشف البطل طريق القضية، في أرض فلسطين وكان ذلك تبشيراً بالعمل الفدائي. قصص "أم سعد" وقصصه الأخرى كانت كلها مستوحاة من أشخاص حقيقيين. في فترة من الفترات كان يعد قصة ودراسة عن ثورة فلسطين 1936 فأخذ يجتمع إلى سكان المخيمات ويستمع إلى ذكرياتهم عن تلك الحقبة والتي سبقتها والتي تلتها وقد أعد هذه الدراسة لكنها لم تنشر (نشرت في مجلة شؤون فلسطين) أما القصة فلم يكتب لها ان تكتمل بل اكتمل منها فصول نشرت بعض صورها في كتابه "عن الرجال والبنادق". كانت للشهيد المناضل غسان عين الفنان النفاذة وحسه الشفاف المرهف فقد كانت في ذهنه في الفترة الأخيرة فكرة مكتملة لقصة رائعة استوحاها من مشاهدته لاحد العمال وهو يكسر الصخر في كاراج البناية التي يسكنها وكان ينوى تسميتها "الرجل والصخر".
ما تبقى لكم



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي
المرحومة الفت عمر باشا الادلبي من الرعيل الأول في الأدب السوري، توفيت عام 2007 عن عمر يناهز  95 وهى باحثة وروائية وقاصة افتقدتها الساحة الادبية السورية


-رواية خليط من الدم والورد ورائحة النارنج وصوت البحرة في ارض ديار البيوت الدمشقية القديمة .
 -اللغة هي من النوع السلس تشربه كأنه ماء لا تملك" ألفة" روعة تعبيرات الجزائرية مستغانمي ولا فخامة لغة واسيني هي لغة بسيطة سهلة الفهم صعبة في التقليد.
 -الرواية قصة محبوكة ما أن تنتهي منها حتى تقول هذه القصة لابد ان تكون واقعية هذه الأحداث حدثت بالفعل
تفاصيل الأحداث , الحوار , عندما نقرأ قصيدة غزل جميلة نغمز للشاعر هذه القصيدة مستحيل أن تكون كُتبت بدون ملهمة الرواية المحبوكة التي تروي تفاصيل وحوارات وشخصيات بنائها النفسي وترابطها عجيبيصرخ الناقد هذه القصة لابد واقعيه أو لها أساس من الصحة.
-يُقال أن الرواية حدثت بالفعل للكاتبة .
-لغة الرواية أحداثها ترابطها الحزن اليأس فيه الضحك من شدة اللأم
كلها أشياء أعجز عن وصفها
-أنهيت الرواية مع كثير من الدموع ووضعت علامة على هذه العبارة في الرواية
انهزمت شر هزيمة حين أنتصرت على نفسي !....



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 

يتكلم عن عائلة من حيفا فقدت ابنها في عام 1948 عندما هُجروا رغم عنهم ولكنهم تركوا ابنهم مرغمين حيث اخذتهم الزوارق الى عكا عن طريق البحر تحت الرصاص والصواريخ فحاولوا العودة لاخذ الابن ولكن جميع المحاولات بائت بالفشل وبعد عشرين سنه رجعت العائلة  ووجدت الابن وقد ربته عائلة يهودية قادمة من بولندا بعد ان اخذت البيت ايضا اخذت الابن معه فاصبح يهوديا يذهب للكنيس وانتسب الى جيش الدفاع الصهيوني علما ان اخوة الاخر يرغب فالانتساب الى حماس ولكن ابوة منعه عن ذلك وسوف تعرفون في نهاية القصة.هل رجع الابن ام انه بقي مع اليهود
قصة رائعة جدا تتكلم عن معاناة اخوتنا في فلسطين .
تم تحويل رواية عائد إلى حيفا -التي لا يتجاوز عدد صفحاتها الـ 70 من القطع المتوسط في نصها الأدبي والروائي- إلى فيلم سينمائي من إخراج قاسم حول، وإنتاج مؤسسة الأرض للإنتاج السينمائي عام 1981, وتم إنتاج فيلم سينمائي آخر مأخوذ عن نفس الراوية تحت اسم " المتبقي" من إخراج إيراني وإنتاج إيراني  سوري عام 1994م . أما العمل الثالث عن هذه الرواية الكنفانية فكان مسلسلاً تلفزيونياً سورياً عرض القضية الفلسطينية في بعدها الإنساني، للمخرج السوري باسل الخطيب، ومن تأليف غسان نزال
 لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي
الخميس، 12 أبريل، 2012

سألني مندوب الولايات المتحدة في أروقة الأمم المتحدة عن رأي بلادي في مساعدات غذائية تقدم لمصر بقيمة عشرة ملايين دولار، أجبت : و ما المانع ؟. قال : حضر الأمير فيصل ولي عهد السعودية في حينه و استنكر في وزارة الخارجية الأمريكية المساعدة المذكورة. قلت : إننا في سوريا نرحب بالمساعدة للشعب الشقيق و ليس لدينا أي اعتراض.
قابلت الأمير فيصل بعد أيام أسأل عن صحة الرواية فقال : لا تزال ناصرياً كما يقولون عنك. قلت : و هل يجوز أن ننشر غسيلنا القذر على حبال دولة الأعداء ؟. قال : أين هم الأعداء ؟. قلت : الولايات المتحدة داعمة و سند الصهيونية في العالم. ضحك مستهزئاً و أجاب بالحرف : الصهيونية أمرها هين، بإمكاننا أن نضغط على الأصدقاء الأمريكان و نطلب منهم إنهاء دعمهم لإسرائيل. اسرائيل تمثل الخطر الصغير، الخطر الأكبر الشيوعية العالمية و الناصرية و أنتم عملاؤها.
للوهلة الأولى صدمتني الكلمات ثم راجعت نفسي و قلت انه مدرك و بعمق لمصالح العائلة المالكة. الولايات المتحدة سند للنظام الملكي، و ملجأ لثرواتهم و لوجودهم على الأراضي العربية، و اسرائيل في آخر المطاف حامية للعروش و من يتطاول عليها.
يتحدث هنا الدكتور بشير العظمة عن تجربته كرئيس لبعثة سورية في الأمم المتحدة و هو المنصب الذي عين فيه بعد استقالته من رئاسة الحكومة في أيلول من عام 1962



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
نبذة الناشر:مجموعة قصصية ناضجة وجذابة للكاتب العالمي الكبير عزيز نيسين، تتسم ببعديها الإنساني والتقدمي، إذ استطاعت تحويل الحزن إلى فرح وتمكين النفس الإنسانية أن تتحمل قدرها من خلال الابتسامة التي تجابه قسوة الحياة وعبثها، ومن خلال السخرية اللاذعة والتقاط المفارقة الكامنة في الكثير من تفصيلات الحياة وكسر حدود الجدية المفرطة والتجهم الكريه، إنها مجموعة تتميز برشاقة الأسلوب وبراعة السبك وجمال الإيقاع، ورسم الابتسامة والإضحاك من خلال اللعب على الكلمات واستثمار المواقف المتناقضة.





يساري أنت؟!!... أم يميني؟!!


لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

(رواية "سلمى" عبارة عن ثمانية مشاهد قام المؤلف عبرها بزرع بطلته سلمى في مفاصل تاريخية للكشف عن حالات السقوط في العالم العربي. واختار تاريخاً قريباً (بعض الشيء) ليدلل الى الانهيارات العربية الراهنة بينما واقع التاريخ العربي يشير الى ان التصدع أبعد من ذلك بكثير. هذه المشاهد الثمانية تتركز في: سلمى وجمال عبدالناصر، سلمى وسقوط الأندلس، سلمى وصلاح الدين، سلمى وسقوط بغداد. (في زمن هولاكو طبعاً وليس الآن)، سلمى وشوقي وعبدالوهاب، سلمى وشارون، والمشهد الأخير: موت العجوز سلمى. 

هذه المشاهد الثمانية هي انثيالات التاريخ والتداخل معه بتحريفه أو محاكمته. وإذ تختلف الأزمنة التي تركض فيها "سلمى"، فإن الزمن الروائي يتشكل من خلال الفترة الزمنية التي توجد فيها "سلمى"، يتشكل من خلال ذهنية القارئ الملم بذلك الزمان وإن لم يكن كذلك فسيدخل في دوامة الأزمان المتفلتة. 

السؤال المؤجج للافتراضات هو: لماذا اختار القصيبي هذه الفترات التاريخية؟ ومن هذا السؤال تتوالد أسئلة فرعية عدة: ما هي قيمة معرفة اسم زوجة أبي الطيب المتنبي في التاريخ؟ ما هي قيمة أحمد شوقي ومحمد عبدالوهاب وأبي نواس في المتغيرات السياسية التي تمكن الاشارة اليها كمفصل تاريخي؟ ماذا يعني وجود "سلمى" في حياة أبي الطيب أو شوقي أو عبدالوهاب؟ ومَن يتسامح مع رواية "سلمى" عبر الدخول الى المفاصل التاريخية وإعادة النظر أو اعادة تسجيل المشهد ببطء سيجد في مشهدي أبي الطيب وشوقي مشهدين عدميين أبدعهما المؤلف تبعاً لانتمائه الشعري ومعرفته الدقيقة بتفاصيل حياتهما. وبالتدقيق قليلاً يمكن زحزحة هذه القناعة. 

"...... يرفع الرئيس جمال عبد الناصر رأسه من الاوراق التي تكتظ بها طاولته الصغيرة، في بيته في منشية البكري. يشرق وجهه عندما يرى سلمى واقفة أمامه. يقول ضاحكا: 
- سلمى كيف دخلت؟ لم يشعرني أحد. لم أحس بك.
تضحك، بدورها ، وتقول:
- سيادة الرئيس! هل نسيت أنني مديرة المخابرات العامة؟! "



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
الاثنين، 9 أبريل، 2012

 تعرفت ببطل هذه الرواية عام 1951 في سجن (باشا قبصي). كان محتالاً ذا سوابق: عمره ينوف على خمسين سنة. لن أقول إنني حكيت عن هذا الرجل بالضبط. حتى إن الرجل الذي حكيت عنه هو ليس ذاك أبداً. ولكن باشازادة المحتال صاحب السوابق الذي تعرفت إليه في السجن شكّل لي المصدر الحي لاستلهام شخصية باشازادة الذي أحكي عنه في الرواية. وكأكثر المحتالين كان باشازادة حكاءً ماهراً. وكأكثر المحتالين أيضاً يحكي وقائع ملفقة كأنها وقعت له في الحقيقة. وما يلقى الإعجاب الشديد مما يحكيه، يعمل عليه بالتكرار والتفنن بالروي. وبالإضافة والتغيير كما يعمل الكاتب على مسودة علمه ليخرج في النهاية بعد عمل طويل بشكله النهائي. ولكثرة ما يكرر أكثر حكاياته تأثيراً، يُصدِّق ما لفقه هو من كذب. ولأنه يصدق هو أولاً ما يحكيه من تلفيقات كاذبة فتصبح هذه الحكايات مقنعة ومؤثرة، ويجعل السامع أيضاً مصدقاً لها. كما يعتبر الشرط الأساسي للكاتب الجيد أن يقنع القارئ بان ما رواه حقيقة.. ... لم يكن باشازادة عندما يحكي عما وقع له من بلاوي مثل الآخرين يبرر لنفسه قائلاً: "ما الذي يطلع بيدي... المكتوب على الجبين لازم تراه العين..". إنه ابتداع مبرراً أنجح من أجل إسكات ضميره عند ارتكابه ذنباً ما: - بقي طريق واحد: الاحتيال. - لم يبق لدي أمل. كنت مضطراً للاحتيال.. - كانت كافة الطرق مغلقة في وجهي، بقي أمامي طريق واحد. لهذا السبب سميت هذه الرواية "الطريق الوحيد". وأدرت كتابة رواية "الذين لا حيلة لهم" أو "من يظنون أن لا حيلة لهم".

الطريق الوحيد

لتحميل الرواية اضغط الرابط التالي 


يتألق عزيز نيسين فى هذة المجموعة القصصية التى يتناول فيها قضايا شعوب العالم الثالث واساليب حصولهم على العيش باستخدام الحيل 

قدرى اسم لمع فى اوساط كرة القدم اطلقه على موظف بسيط ارمل ليستخدمه فى التخفي عن بؤسه
مواطن آخر مهندس فيزيائى لم يجد وظيفة تناسب شهادته لقد تم تعيينه فى مديرية القبور صباح الدين ورفيقه اتفقا على الدفاع عن الرأسمالية لمواجهة الاشتراكية لكسب العيش من اصحاب الاموال والشركات
لينتهى بهما الامر الى اعتناق الاشتراكية
وعثمان الرجل الذكى البارع لم يصمد امام الحمقى فى جمع الاموال باستخدامه اللعب السينيمائية وقصص اخرى فى هذا الكتاب صيغت بأسلوب ساخر يذخر بالفكاهة يشتهر به الكاتب التركى الكبير عزيز نيسين

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
مجموعة قصصية للكاتب التركي الساخر عزيز نيسين
من قصص المجموعة :
تفضل الى صلاة الميت
لا يوجد رجل بلا سكين
تعليمات حول حمل الاشخاص على الاكتاف
الدنيا كبيرة لمن لا يجد لنفسه مكانا عليها
الكلب كاشف اسرار البشر
يا سيدي الولد
كيف قمنا بالثورة
لن ننتخب عمر آغا
جزمة باشا متقاعد
هذا البليد
توفيق افندي ابو الشوارب

**********
في خلفية هذه المجموعة القصصية سؤال يطرحه نيسين على ذاته و يعالجه باسلوب كاريكاتوري : هل بوسع الشعب كما يراه في أوساط العامة التركية أن يقوم تلقائيا بثورة تبدل نظام الحكم لصالحه؟



كيف قمنا بالثورة



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
تري.. لي.. لم عزيز نيسين توقظ في المرء رغبة في الضحك الممزوج بالبكاء. هنا حيث يستفيق العقل على تناقضات "الرأس الأكبر" الذي لا يعرف أحد كيف يفكر وماذا يريد "ازدادت أوامر الرأس الأكبر ولم تعد تعرف لها نهاية" لكن المرء وهو يريد إلى التاريخ بحثاً عن مخرج من ظلمات الواقع يكتشف حيلاً مفيدة إلى حين لكنهما لم تعد تجدي نفعاً أمام تزايد أعباء الضغوط المتزايدة التي يفرضها القمع المتزايد.. أمكنة وهمية لكنها واقعية تذكرنا بمآسي مجتمعات فقدت البوصلة وحكم عليها أن ترزح تحت حراب القهر دون أدنى أمل بالإنعتاق. عزيز نيسين كاتب لا يمل البحث عن مخارج من هذا العالم المصطنع الذي يرفده الخوف وسيطيل بقاءه.



تري.. لي.. لم

لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
الخميس، 5 أبريل، 2012


بالتزامن مع فوز الرئيس الأميركي باراك أوباما بالجائزة الأولى لكتب السيرة الذاتية في مسابقة الكتاب البريطاني، أصدر مشروع "كلمه" التابع لهيئة أبوظبي للثقافة كتابه "أحلام من أبي: قصة العرق والإرث".
يعود أوباما في كتابه إلى أصل الحكاية، حين وصل أبوه عام 1959 إلى جامعة هاواي  وهو في الثالثة والعشرين من عمره، ليكون أول طالب أفريقي في تلك الجامعة وفيها قابل فتاة أمريكية بيضاء خجولة لم تكن قد تجاوزت الثامنة عشرة من عمرها وربط بينهما رباط الحب وتزوجا وأنجبا مؤلف هذا الكتاب.
ووفقا لصحيفة "الخليج" الإماراتية يعبر الكتاب عن رحلة إنسانية لطفل يبحث عن أبيه  الغائب، وشاب يبحث عن مستقبل لوطن يعشقه ثم محام يحاول أن يحقق العدالة خارج ساحات المحاكم في جميع أرجاء أمريكا.
وينقل باراك من فصل إلى آخر حياته بتفاصيلها الدقيقة؛ حياته طفلا في هاواي، وذكرياته ومغامراته بل شقاوته الصبيانية في إندونيسيا، حياته العاطفية ومشاعره، ثم يعرض تأملاته عن أحوال السود في أمريكا ومحاولاته التغلغل داخل نفوسهم ويكشف للعالم جراح العنصرية التي لم تندمل بعد.
يعترف أوباما في الكتاب بأنه لم يكن ذلك الطالب المتفوق للغاية في دراسته، بل يعترف بما هو أبعد من ذلك: فهذا الرجل الذي ظل يدرس القانون الدستوري 12 عامًا ـ في كلية الحقوق بجامعة شيكاغو ـ اعترف على صفحات الكتاب بإساءته التصرف في بعض الأحيان.
يقول الدكتور علي بن تميم مدير مشروع "كلمة" كما نقلت عنه قناة النيل الإخبارية المصرية "هذا الشاب الذي يجلس الآن على عرش أكبر دولة في العالم لم يصل لهذا المنصب من فراغ. بل لأن هناك شيئا داخله يدفعه ويدافع عنه يقوده ويساعده في قيادة الآخرين. وهذا الشيء لن يعرفه إلا من يقرأ صفحات هذا الكتاب. قصة أوباما ليست مجرد قصة رئيس, بل قصة الفرار من هوة الإحباط إلى العلا ومن الشك إلى اليقين".
وهو في هذا الكتاب يقدم بارقة أمل لكل من يشعر بالقهر مؤكدًا على حقيقة أن المقهور لو أصر على نيل حقوقه سينتصر في النهاية.




لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 



لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 

في هذا الكتاب يتناول د. غازي عبد الرحمن القصيبي المؤلف انطباعاته الشخصية عن عدد من رؤساء الدول والحكومات الذين أتيح له التعامل معهم عن قرب من خلال عمله كسفير أو وزير لبلاده أثناء زياراته الرسمية لمختلف البلاد، أو من خلال زياراتهم للمملكة العربية السعودية. ومن أهم الشخصيات التي يتناولها المؤلف في كتابه الجديد الرئيسان الأمريكيان جيمي كارتر وريتشارد نيكسون، ورئيسة وزراء الهند إنديرا غاندي، والمستشاران الألمانيان هلموت كول، وهلموت شميدت، والرئيس الليبي معمر القذافي، والملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، والرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران.

ويقول الدكتور غازي القصيبي: "كانت هناك بين الحين والآخر مهام تأخذ الوزير من دوامة العمل الروتيني اليومي. أبرز هذه المهام مرافقة الملك وولي العهد في الزيارات الرسمية، ومرافقة رؤساء الدول الذين يزورون المملكة والمساهمة في المؤتمرات المختلفة... وخلال عملي في وزارة الصناعة والكهرباء والصحة تكلفت بعدد كبير من هذه المهام. وفي هذا الكتاب فصول تحمل انطباعاتي الشخصية عن عدد من رؤساء الدول والحكومات، وقد حرصت على أن تبقى الانطباعات كما دونتها أول مرة منذ سنين طويلة دون أن أحاول تصحيح أو تعديل ما كتبته في ضوء التطورات اللاحقة".

لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي

رواية مثيرة، استحوذت على اهتمام الناس في جميع أنحاء العالم، حتى أنها أنتجت فيلماً سينائياً ناجحاً. تتشابك حياة بطلة الرواية "بيلاسوان" مع شخصيات الرواية الأخرى داخل إطار مرتب يحتوي من الواقع والخيال ليخفي وراءه رسالة ورمزاً، مما يحفز القارئ على متابعة التفاصيل والشوق لمعرفة المصير الذي سيؤول إليه أبطال الرواية الذين يعيشون في العالم الغريب حيث تتصارع فيه عائلتان على الشر، وهم "مصاصي الدماء"، العائلة الأولى تتغذى على دماء البشر ويرمز لها بـ"جايكوب بلاك" والثانية تتغذى على دماء الحيوانات ويرمز لها بـ "إدوارد كولن". والمثير في هذه الرواية أن رموز الشر يتصارعان على حب "بيلا سوان" حيث تمثل جانب الخير في الرواية فهل ينتصر الحب على الشر؟ "فيما كانت موجة القتل الغامضة تحتاج سياتل، وفيكتوريا تواصل سعيها إلى الانتقام، تجد بيلا نفسها محاطة بالمخاط من جديد وفي خضم كل ذلك، كان على بيلا الاختبار بين إدوارد حبيبها وجايكوب صديقها، بين الحياة والموت، ولكن أي الخيارين هو الموت، وأيهما الحياة؟ في صمت تلك اللحظة، وبسرعة الحديس اتضحت أمامي الصورة على أكملها. إنه أمر أراد إدوارد إخفاءه عني، فيما يصر جايكوب على ضرورة معرفتي به أمر جعل عائلة كولن والذئاب يذهبون إلى الغابة معاً ويتعرضون لاحتكاك خطير. أمر كنت أتوقعه في جميع الأحوال.. أمر عرفت أنه سيتكرر، مع أني كنت أتمنى العكس.. هل سينتهي بذلك يوماً؟" رواية ممتعة، لسهولتها ولسهولة التواصل مع شخصياتها ومع انفعالاتهم في حبكة مشوقة دون إدعاء ودون تعقيد.                  



خسوف

لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
الأربعاء، 4 أبريل، 2012



“علمني حبك يا آدمي و حوائي ان الكون يحركه الحب.. و إذا اخترنا ان نحرك الكون بغير الحب فسنفعل ذلك بكل ما هو عكسه.  

و لذاعلمني حبك أيها العزيز ان الحب ليس رجلا و امرأة فقط .. !!
بل رجلا و امرأة و تفاحة !!
و التفاحة تحمل الكثير من المعاني ، فهي الطموح و الشغف و الغريزة و الرقة و اللين ..
كما انها المثال على الإثم الاول في تاريخ البشرية، إنها اللون القاني لون الدم و الحروب.
إنها الإغواء و العصيان متجسدين في ثمرة !!
علاقة ثلاثية متشعبة التفاصيل هذه .. علاقة الرجل و المرأة و التفاحة. لو اخترنا ثم عرفنا كيف نقيمها بإحسان تمثل لنا الحب صافياً بعظيم مزاياه، أما لو اخترنا ان نستخدمها لغايات سيئة لأفلحنا في ذلك لكن نادمين بعد أثر.
أنا تعلمت كيف أربي تفاحتي جيداً، ليكون طلعها حبا عظيم الصفات مثل حبك.
لم اهتم بأمر تافه كأن لا تكون على دراية بوجودي في هذه الدنيا .. لا. لم يهمني ذلك قط.
لو كنت ركنت نفسي قرب تلك الحقيقة، ألعق خيبتي لما صرت المرأة التي افخر ان اكونها اليوم.
أقسم بحبك و تفاحتي أني لم اكن لأسير قدما في هذه الدنيا متغلبة على غفلتي و ضعفي .. لولاكما !!”

"عشقتك بالقوة التي يعشق الرجال بها النساء. لا بالانكسارة التي تعشق النساء بها الرجال”

"ليس الحب مثل قرابة الدم ؟ نميّزه حتى إن لم نكن نعرف من يكون .. مثلما يميّز والد ابنًا تغيرت ملامحه بعد غياب سنين !

أليس الحب مثل أمي التي تشعر بي إذا ما ألمّ بي خطب على الرغم من بُعدها ؟!” 


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
الثلاثاء، 3 أبريل، 2012
غايب" وهي الرواية الثانية لـ "بتول الخضيري" تتناول أحوال عائلات عراقية تعيش في شقق سكنية بعمارة وسط بغداد، كوميديا سوداء تزخر بمقارنات بين زمن الخير في عراق السبعينات والزمن المتعب في عراق الحصار والحروب. أغلب الشخصيات نسائية بسبب اختفاء الرجال في ظروف غير طبيعية، لتصبح أم مازن-قارئة الفنجان-بمثابة المحلل النفسي لنساء العمارة.
الرواية هي صور سينمائية تعكس صراع سكان الشقق من أجل البقاء تحت ضغط حصار اقتصادي وفكري. ما بين السرد الواقعي للحدث، والهلوسة السوريالية للشخصيات، يتخبط الجميع في كولاج دادائي لخراب البنية التحتية، وما ترتب عليه من تهاوي البنية الاجتماعية





لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
طبيعة العالم الذي تجوس هذه الرواية فضاءه غريبة:

بطل الرواية إنسانٌ غريب كالطين تماماً؛ غريب في لزوجته وصلابته تشكُّله وثباته، وجوده وعدمه.
وُلِد من رَحِم الموت، ولم يأتِ من نطفة، ولم يعايش رحم أمه. يعيش حياتين معاً: حياة واقعه وقريته، وحياة أخرى يصرُّ-بطل الرواية-على وجودها في تزامن واحد يجعلنا نجزم بأن الرواية تقدّم سراً جديداً من أسرار الحياة، وتطرق باباً مهمَلاً لتنقِّب من خلفه سر الوجود.
رواية تخلط بين عوالم متعددة يشارك في سردها علماء نفس واجتماع وتاريخ وفيزياء وشعراء وسحرة ودجالون. وتهزأ من التغيُّرات السياسية وما تحدثه من مواقف عصيبة في حياة البسطاء والهامشين. كما تسلّط الضوء على جوانب مثيرة من شبق الحياة الجنسية، وتُظهر بطل الرواية نموذجاً لهذا الشبق، وتكشف لنا كيف شبَّ ورأى نفسه رجلاً تعبث برجولته بناتُ قريته ونساؤها.
الرواية بحث مضن في كثير من مفردات حياتنا اليومية لتتحول إلى كابوس يجعلنا نعيد التفكير في حقيقة وجودنا البشري.




لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
نبذة الناشر
سيعيش ألكساندر كولد مغامرة لن ينساها أبداً، يرافق فيها جدته الغريبة الأطوار، والتي ستكتب مقالاً لمجلة عن مخلوق غريب ومجهول، إسمه "البهيمة". فينفتح أمامه عالم جديد: أنه عالم الأدغال المجهولة بسكانها وطبيعتها الغرائبية، عالم الإنسان بجوانبه الأكثر غموضاً.
إيزابيل ألليندي "1942" العجوز الساحرة، الشبيهة بكات كولد، كما تعرف بنفسها، هي أيضاً أحد الأصوات الأكثر شهرة في أدب أميركا اللاتينية المعاصر من خلال رواياتها: بيت الأرواح، الحب والظلال، باولا، الخطة اللانهائية، إبنة الحظ، أفروديت، وصورة عتيقة.
في هذه الرواية التي بين أيدينا، تتوجه لأول مرة إلى جمهور الشباب برواية يمتزج فيها السحر مع المغامرة والدعابة والطبيعة، حيث تغوص في أعماق الإنسان من خلال شخصيات مغامرة تنتمي إلى أجيال وأمزجة متباينة. وهي بذلك تقدم عملاً خلاباً سيسحر القارىء ويشده من بداية العمل حتى آخر صفحه فيه







لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 

نبذة الناشر:
يذهب العقيد جول من "المكتب الثالث" إلى مدينة على الحدود ليحقق في تعديات البرابرة الذين يهددون الإمبراطورية، ليجد أن القاضي المسؤول عن الإدارة المحلية وأهل البلدة، يعيشون حياة هادئة، ويعتبرون أن الحديث عن خطر البرابرة، مجرد صدى يسمعون به ولا يعرفونه. بل على العكس ينظرون إلى هؤلاء البرابرة على أنهم قوم مسالمون يعيشون خارج المدينة، ولا يتصلون بها إلا كتجار يأتون بين فترة وأخرى إلى البلدة ليقايضوا صيدهم ببعض الحاجيات.

لكن الإمبراطورية تحتاج إلى الهياج والحرب لتبرز قوتها، وترهب شعبها قبل البرابرة. هذا الوضع وهذه الأفكار تتعارض مع حياة وأفكار القاضي الذي يريد أن يعيش في هذه البلدة حياة هادئة، فيرفض الحديث عن خطر البرابرة.
رواية جميلة، تحمل أفكاراً فلسفية عن الحياة، عن ذهنية رجل المخابرات حامي الإمبراطورية، عن تدمير حياة هانئة وسعيدة، باسم شعارات كبرى عن الوطن والأعداء.




لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
ماذا تستطيع أن تقول عن مدينة قضيت فيها جزءاً من حياتك، يكاد يعادل خمسها، وشهدت مولد ابنتك، ومولد ثلاثة من أحفادك، وعرفت فيها شواهق السعادة، كما انحدرت فيها إلى وهاد الألم؟ ماذا تستطيع أن تقول عن مدينة عشت فيها طالباً يزاحم الناس في الحافلة لأنه لا يملك أجرة التاكسي، وعشت فيها سفيراً ينتقل في أفخم السيارات المصفحة؟

ماذا تقول عن مدينة شهدت مخاض روايتك الأولى، وميلاد عدد من دواوينك وكتبك؟ ماذا تقول عن مدينة تترك فيها حين تغادرها عدداً من أصدق أصدقائك، بالإضافة إلى عدد لا يستهان به من "الآخرين"؟ لا يمكن للوداع أن يكون سهلاًن ولا يمكن لكلمات الوداع أن تكون خالية من العواطف المتناقضة، ولا يمكن لإحساسك أن يكون بريئاً من مزيج غير متناسق من اللهفة إلى البقاء، ومن الشوق إلى الرحيل






لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
هذه الرواية هي نفسها التي طبعت حديثا بعنوان "التضحية الكبرى أو البيت المائل"

البيت الأعوج هو بيت ذو سطح فيه أجزاء مثلثة الزوايا، بأقسام خشبية وأخرى مكسوة بالجص تسكنه صوفيا ليونيدس وأخوها وأختها وأم وأب وعم متزوج وجد وخالة وزوجة جد. و"صوفيا"، كانت تشغل منصبا إداريا عاليا في أحد فروع وزارة الخارجية البريطانية بمصر. وبعد الحرب عادت إلى موطنها لتستقر مع عائلتها بالبيت الأعوج إلى أن يموت جدها "أريستيد ليونيدس" لكنها تشك بوفاته مقتولا. ويقف ذلك عائقا أمام زواجها بخطيبها الذي وعتده بالزواج منذ سنتين.. فهل ينجح في حل لغز الوفاة الغامضة ويفوز بقلب صوفيا من جديد.





لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي
“الأم” ليست فصلاً من فصول كفاح شعب في سبيل حريته، ولا هي صورة عن نضال طبقة عاملة تريد مكاناً لها تحت الشمس، وتطالب في الحياة بحق لها، وهي ليست قصة العمال في كل مكان، في كل بقعة من بقاع العالم، هؤلاء الذين أدركوا دورهم التاريخي الأعظم في تحرير المجتمع، أو هم لا يزالون يتحسسونه تحسساً، ولعلهم في بعض الأحيان لم يدركوه بعد، وهي ليست قصة إنسانية جمعاء، في صعودها المستمر نحو إنسانية أكثر احتمالاً، ونحو حقيقة أكثر كمالاً، ونحو حقيقة أكثر كمالاً، ونحو حقيقة أكثر عظمة، ونحو عقل أعظم شأناً وحرية. إنها في الحق كل ذلك، وبالإضافة إليه قصة “امرأ’”، قصة “أم” من أفراد الطبقة العاملة، “امرأة” قضت جل سني عمرها حتى الأربعين، أو يزيد، في حياة لا معنى لها ولا هدف، قضتها في الظلمة القاتمة كما عبرت هي نفسها عن ذلك، لا تكاد تدرك حتى حقيقة إيمانها بالله الذي تعبد حتى يكون لها عقيدة سياسية تدافع عنها، ومع ذلك فإن الفعالية الثورة الخائض غمارها فتاها ورفاقه المتكتلون حوله قد اجتذبتها إليها شيئاً فشيئاً، وجعلت منها بالتدريج مناضلة إنسانية فذة، وإحدى بطلات العالم الجديد الذي ما برح في دور المخاض.





لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 
رواية "جوستين" هي الجزء الأول من "رباعية الإسكندرية" التي كتبها "لورانس داريل" عن الإسكندرية. وهي تحكي قصة امرأة تعيش في حمأة خطيئة لا تزهدها... إنها تتذوق كل ما تراه عيناها، لكنها أبداً لا ترتوي.. فهي تنهل من ماء ملح آسن يزيد من لهيب ظمئها. وإذا كانت جوستين هي المحور الرئيسي للرواية، فإن هناك محاور ثانوية عديدة: هناك "نسيم" الزواج الغافل، المنتقم دون أن يصل إلى مبتغاه... و"بلتازار" فيلسوف الخطيئة والشذوذ، و"كليا" التي تعشق جوستين وتهتم بها. و"كابود يستريا" الثعبان الناعم العابث. و"سكوبي" الإنجليزي الطاعن في السن الذي عينته الحكومة المصرية حينذاك -كرماً منها وزلفى- كمسؤول عن مكافحة الرذيلة، فبلغت الرذيلة في عهده حداً هائلاً غدا بعده من الضروري ترقيته ونقله. و"ميليسا" المومس الفاضلة، وأكثر المجموعة شرفاً ونقاء، وتتجمع كل تلك المحاور في حبكة رائعة وبأسلوب شعري لتعطينا صورة عن الحياة التي كان يعيشها في الإسكندرية قطاع من الأجانب ومن ارتبط بهم, إنها حياة تغطي سطحها الخضرة المزدهرة بينما تحور أعماقها بالعفن والعطن.             
     
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لتحميل الرواية اضغط الرابط التالي 
الأحد، 1 أبريل، 2012
يطوف بنا المؤلف في هذه الرواية مدنا عدة فمن باريس إلى الجزائر العاصمة، ومن وهران إلى فيينا، ومن بيروت إلى برلين ومن القدس إلى الدوحة، راسما بذلك لوحة باتساع العالم تتفاعل فيها الشخوص وتتصارع وتتحاب وتتخاصم وتحن وتذوب ويسقط بعضها إعياء في الطريق العام!


لتحميل الكتاب اضغط الرابط التالي 

تابعنا عبر البريد